طفلك الرضاعة الطبيعية
First trimester do's and don'ts
 

الرضاعة الطبيعية

بحسب الخبراء والكثير من الأمهات أيضاً، الرضاعة الطبيعية هي الأفضل بلا شك. وبمجرد اعتيادك عليها تصبح عملية سريعة ومريحة. لكن ما من طفل يولد وهو يعرف كيف يقوم بذلك وليس من المتوقع أن تعرفي ذلك غريزياً. قد يستغرق ذلك وقتاً وصبراً، ومن الطبيعي أن تواجهي بعض المشاكل – إلا أنه يمكن التغلب على معظم المشاكل، والفوائد التي تقدمها الرضاعة الطبيعية لطفلك تجعل من الجدير الاستمرار بها.

يغطي هذا الفصل كافة جوانب الرضاعة الطبيعية، بدءاً من الأساسيات حول كيفية إرضاع طفلك، وصولاً إلى سبب اعتبار حليب الأم مفيد للغاية. كما يتطرق إلى أسباب أهمية نظامك الغذائي في ما يتعلق بتغذية طفلك، بالإضافة إلى المشاكل والحلول الأكثر شيوعاً للرضاعة الطبيعية التي قد تواجهينها واعتيادك أنت وطفلك عليها.


  • 01
    كيف تتم الرضاعة الطبيعية

    من المتعارف عليه على نطاق واسع أن حليب الأم هو الأفضل لطفلك. ومن ناحية أخرى فإن الرضاعة الطبيعية لا تحدث دوماً بسهولة بالشكل الطبيعي الذي ترغب فيه بعض الأمهات، لأنها ليست الشيء الذي يمكن معرفته والقيام به فطرياً سواء بالنسبة إليك أو لطفلك.

    لا تستائي إذا وجدت الأمر صعباً في البداية، مع التقنية الصحيحة وبعض التمرين سوف تجدين أن الأمور تصبح أسهل.

    اتباع النصائح التالية يمكن أن يساعدك في الطريقة الصحيحة للرضاعة الطبيعية :

    • اجلسي براحة على كرسي بمسند
    • احملي طفلك قريباً منك، باتجاه جسدك، وحاولي جعل رأسه وكتفه وجسمه بخط مستقيم
    • اجعلي أنف طفلك على نفس خط حلمتك، ثم انقري بلطف فمه بها
    • حالما يفتح فمه بشكل واسع، ارفعي طفلك الى أعلى ثديك (وليس الجهة الأخرى)
    • إذا أطبق الطفل فمه على الحلمة بشكل صحيح سوف تكون شفته السفلى معقوفة للوراء وفقط المنطقة المرئية من هالة حلمة الثدي (الجلد الغامق حول الحلمة) تكون فوق الشفة العليا لطفلك
    • استمعي الى صوت البلع- وهي إشارة إلى أنه يمتص الحليب
    • إذا وضع طفلك يديه في الطريق، حاولي لفهما أو انزالهما بحيث تبقى ذراعاه على الجانبين. من الطبيعي أن يتوقف طفلك من وقت إلى آخر. إذا وجدت بأن الإرضاع غير مريح، جربي وسادة على شكل حرف V. الإرضاع المؤلم يمكن أن يسببه طفلك عندما لا يلتقط الثدي بشكل ملائم- تغيير الوضعية ربما يساعد على التخفيف من الألم. ضعي اصبعك بين الحلمة وفمه لإبعاده بلطف عن ثديك ومحاولة وضعه مرة أخرى.

    في حال واجهت أي صعوبة في الإرضاع أو كنت قلقة حيال تغذية طفلك كما يجب أن تكون، تكلمي إلى طبيبتك. معظم المشاكل يمكن تجاوزها والرضاعة الطبيعية شيء يستحق المحافظة عليه

  • 02
    فوائد الرضاعة الطبيعية

    حليب الأم هو من أغلى الهبات التي تقدمها الطبيعة الأم لنا. يزود حليب الثدي طفلك بكل ما يحتاجه لنموه ونشأته الصحية. وأيضاً كونه مصدر غني للغذاء، يستجيب جسمك لحاجات طفلك بإنتاج كمية من الحليب تتناسب مع حاجته.

    ترفع عملية الرضاعة الطبيعية بحد ذاتها من درجة الحميمية، وتجعل طفلك يشعر بالأمان والدفء، وتمنحكما وقتاً ثمينا للتواصل. وتساهم عملية الإرضاع الطبيعي في حرق حوالي 500 سعرةحراري يومياً، جاعلة مهمة التخلص من الوزن الناتج عن الحمل سهلة جداً. تابعي القراءة لتكتشفي المزيد حول الأسباب العديدة التي تجعل حليب الأم الغذاء الأفضل للطفل.

    اقرأي المقال الآن

  • 03
    العلوم المتعلقة بحليب الأم

    بمجرد تمكنك من إتقان الطريقة الصحيحة للرضاعة، ستصبح بالنسبة إليك أمراً طبيعياً جداً. إنها المهمة التي خُلقت الأمهات لتأديتها، وما ينتظره الأطفال فطرياً عند ولادتهم، إلا أن العلوم القائمة وراء هذه المهمة الفطرية هو شيء رائع حقاً.

    تعتبر لكبس (الأحماض الدهنية غير المشبعة طويلة السلسلة) ونيوكلوتيدات والبريبايوتكس جميعها مكونات مفيدة وجدت بشكل طبيعي في حليب الثدي، وسوف تساعد على دعم طفلك من الداخل. تابعي القراءة لمعرفة المزيد.

    اقرأي المقال الآن

  • 04
    النظام الغذائي الصحي للرضاعة الطبيعية

    يعتمد الأطفال الرضع على أمهاتهم لتلبية جميع احتياجاتهم الغذائية، لذا من المهم ان تعتني الأمهات المرضعات بأنفسهن. منح الوقت اللازم لتناول الطعام بشكل صحي، وشرب الماء بشكل جيد، واختيار الغذاء الصحي للتزود بسلسلة غنية من الفيتامينات والمعادن لك ولطفلك تعتبر جميعها أموراً مهمة.

    وبما أن الرضاعة تستهلك السعرات الحرارية، قد تحتاجين أن تتناولي كمية من الطعام أكثر من المعتاد كل يوم. تتطرق هذه المقالة إلى نوع الطعام الذي يجب ان تتناوليه لمنح طفلك الدعم الذي يحتاجه.

    اقرأي المقال الآن

  • 05
    الرضاعة الطبيعية – كم مرة في اليوم

    كم مرة يجب أن ترضعي طفلك؟

    ننصحك خلال الأسابيع الأولى من الإرضاع أن ترضعي طفلك عند الطلب أكثر من محاولتك اتباع نظام معين. طفلك هو أفضل مرشد لك في هذا السياق – طفلك سيجعلك تقدرين مدى حاجته للرضاعة. انتبهي قدر الإمكان الى طفلك، وليس إلى الساعة أثناء الرضاعة، وبعد ذلك سيمكنك ملاحظة نمط معين يمكن أتباعه.

    لكن يجب ملاحظة أن أي نمط تتبعينه قد يستمر فقط لفترة قصيرة، إذ يمر طفلك بمراحل نمو مختلفة، وبالنتيجة تتبدل شهيته وعاداته الغذائية. ولكن كلما أرضعت أكثر، زاد انتاج الحليب أكثر، وسوف تلاحظين أن جسدك يعمل بشكل تلقائي على أساس الإنتاج عند الحاجة.

    التغذية المتكررة

    من الطبيعي أن يحتاج الأطفال حديثي الولادة إلى الرضاعة كل ساعتين أو ثلاث ساعات، وقد تكون مرات الرضاعة أكثر من ذلك في الأيام الأولى. يكون حليب الرضاعة سهل الهضم وتكون معداتهم صغيرة نوعاً ما، لذا يكون الإرضاع بكميات قليلة ومتكررة هو الأفضل لهم. الرضاعة الليلية، وخاصة في الأسابيع الأولى مهمة وأساسية لمتطلبات طفلك الغذائية والحفاظ على وفرة حليبك. تتجلى الحيلة هنا في اجتياز هذه المرحلة في أن تخلدي إلى النوم حين ينام طفلك، تحتاجين إلى الكثير من الراحة لتحافظي على تدفق حليبك. في حال وجود أعمال منزلية روتينية تودين القيام بها، اطلبي من أحد ما مساعدتك أو ببساطة تجاهليها لفترة – واجبك تجاه طفلك أهم من ذلك بكثير.

    العلامة الجيدة التي تدل أن طفلك حصل على كفايته من الحليب هي أن يكون الطفل في قمة نشاطه.

  • 06
    المشاكل الشائعة للرضاعة

    ربما يكون تعلم وإتقان الإرضاع سهلاً لبعض النساء، لكن يحتاج الكثير منهم إلى فترة معينة ليقوموا بها بشكل صحيح، إذ تتعلم الأم وطفلها كيفية الرضاعة مع الوقت. يمكن أن يجعل ألم الحلمة، ونز واحتقان الثدي والتهابه الأمور أكثر صعوبة. وإذا كنت حديثة العهد بالإرضاع، عليك أن تقلقي فقط حيال كمية الحليب التي يحصل عليها طفلك.

    تابعي القراءة لتكتشفي المزيد حول كيفية التعامل مع أكثر مشاكل الإرضاع شيوعاً، والمصاعب التي تواجه الأمهات الجدد أثناء المراحل الأولى.

    اقرأي المقال الآن

  • 07
    هل يحصل طفلك على كفايته من الحليب؟

    من الصعب معرفة كمية الحليب التي يتناولها طفلك أثناء الرضاعة. إذ تتغير شهيته بلا شك كلما ازداد نموه، وخلال فترات النمو تزداد حاجته إلى السعرات الحرارية بشكل طبيعي. لا يمكن قياس حليب الرضاعة بكوب، لذا من الأفضل مراقبة العلامات العامة للصحة الجيدة – بتلك الطريقة تعرفين ما إذا كان طفلك يتغذى بشكل جيد.

    تابعي القراءة لتكتشفي كيفية تمييز العلامات التي تشير إلى أن طفلك يحصل على كفايته: من العلامات الجسدية الخاصة بالثديين الأقل امتلاءً، إلى المظهر الصحي لطفلك الذي يخلف الكثير من الحفاضات الممتلئة.

    اقرأي المقال الآن

  • 08
    تحفيز حليب الرضاعة الطبيعية على التدفق

    يكون جسمك مهيئاً بشكل طبيعي لإنتاج الكمية المطلوبة لتلبية حاجة طفلك الغذائية. وقد تجدين أحياناً، وربما بدون سبب بعينه، أن ثدييك لا ينتجان الكمية الكافية من الحليب.

    سواء انتقل طفلك إلى مرحلة نمو جديدة، أم بدأت أنت بنظام آخر جديد من الرضاعة، فإن الطريقة السهلة لتحفيز الثدي على إنتاج الحليب هو تدليك الثدي. يقدم لك كتابنا الإرشادي ثلاث خطوات بسيطة يمكن استخدامها لمساعدتك على إعطاء طفلك وجبة صحية في كل رضعة.

    ويمكنك أيضاً الاطلاع على مزيد من المعلومات حول الرضاعة الطبيعية. قومي بتنزيل دليلنا الإرشادي لكيفية تدفق حليبك، وتعقيم معدات الرضاعة، وتحضير زجاجة الرضاعة.

  • 09
    دليلنا الإرشادي لاستخلاص وتخزين حليب الثدي

    إذا باشرت عملك من جديد، أو كنت بعيدة عن طفلك خلال فترة الرضاعة الطبيعية، ستمكنك وسائل استخراج الحليب من مواصلة إعطائه فوائد حليب الثدي عندما تكونين بعيدة عنه. كما تتيح أيضاً لأعضاء عائلتك أو شريكك فرصة مساعدتك في إرضاع طفلك.

    قمنا بتضمين المناهج الثلاثة لاستعمال الحليب في دليلنا الإرشادي القابل للتنزيل. يوجد مقدمة مختصرة في كل منهج، بالإضافة إلى إرشادات هامة لتخزين حليبك المستخرج لمساعدتك على الاحتفاظ به آمناً وخالياً من البكتيريا. يحتاج استخراج الحليب الى فترة قصيرة للتعود عليه. الهدف الأساسي من ذلك هو توفير بعض الوقت والراحة لك.

إذا كنت بحاجة إلى بعض المساعدة أو سؤال يحتاج للإجابة، الرجاء التوصال معنا

إذا كان يناسبك إرسال سؤالك عبر البريد الإلكتروني للتواصل معنا،