ماقبل المدرسة تغذية طفلك في مرحلة ما قبل سنّ الذهاب إلى المدرسة
First trimester do's and don'ts

تغذية طفلك في مرحلة ما قبل سنّ الذهاب إلى المدرسة


  • 01
    النشاط الزائد لدى الأطفال

    سيؤثر نوع النظام الغذائي الذي يعتمده طفلك على مزاجه. على سبيل المثال، هناك دليل يثبت أكثر فأكثر أن إضافة المواد الاصطناعية إلى الأطعمة تسبّب إفراطاً في الحركة لدى الأطفال. وقد ثبت يوماً بعد يوم أن ملوّنات الطعام الاصطناعية والمواد الحافظة وغيرها من المواد الأخرى تثير اضطرابات سلوكية لدى الأطفال الصغار. وفي إحدى الدراسات التي تمّ إجراؤها مؤخراً، وجد الباحثون أن عدم إدخال المواد الاصطناعية في نظام طفلك الغذائي الذي يبلغ عامه الثالث، يؤدي إلى تراجع في النشاط المفرط الذي يشكو منه الأهل، فعند إضافة ملوّنات الطعام، يشكو الأهل من نشاط مفرط لدى الأطفال. وقد بيّنت الدراسات ولكنها لم تحسم الأمر، أن إزالة المواد الاصطناعية من أنظمة الأطفال الغذائية تساعد على تخفيف مخاطر المشاكل السلوكية على المدى الطويل.

    اقرأي المقال الآن

  • 02
    الحلوى

    من الطبيعي جداً أن يفضّل الأطفال الصغار النكهة الحلوة مقارنة مع النكهات الأخرى. وفي الواقع، تبيّن إحدى الدراسات التي تمّ إجراؤها في الولايات المتحدة الأمريكية في العام 2009 أن الأطفال ينمون بوتيرة أسرع إذا كانوا يفضّلون النكهات الحلوة ويتناولونها. ولكن وبالرغم من كون الأطفال يختارون الحلوى أكثر في سنواتهم الأولى، فهذا لا ينفي أن تناول كميات كبيرة منها تضرّ بهم وتسبّب لهم عدة مشاكل صحية الآن وفي المستقبل، مثل السمنة والسكري وتسوّس الأسنان. ثم إن تناول الكثير من الحلوى إلى حدّ الشعور بالشبع يعني أن طفلك لا يحصل على العناصر الغذائية الأساسية اللازمة لنموه وتطوّره بصحة وقوة. ونحن لا نقترح عليك منعه من تناول السكريات، فهذا أمر غير عملي وغير ضروري أصلاً، ولا حاجة لمنع طفلك من تناول الحلوى بشكل تام، ثم إن منعه عن تناول الحلوى سيجعل هذه الأخيرة مغرية أكثر بالنسبة له. ولكن من المهم أن تراقبي الأمر وتتحكّمي بكمية الحلوى ونوعيتها، فاتباع العادات الغذائية الجيدة سيفيده الآن وعلى المدى الطويل.

    اقرأي المقال الآن

  • 03
    السمنة لدى الأطفال

    لقد ارتفع مؤخراً عدد الأطفال الذين يعانون من وزن زائد بشكل ملحوظ في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج العربي. ففي السبعينات، انتشرت السمنة بين الأطفال في الشرق الأوسط بنسبة تراوحت بين 4 و 5%، ولكنها وفي العام 2006، قفزت إلى 17،6% وفي العام 2008، أصيب بالسمنة أكثر من ثلث عدد المراهقين والأطفال في المنطقة. وتشير الإحصاءات إلى ارتباط هذه السمنة بأمراض السكري والقلب فهي تلعب دوراً رئيسياً في ذلك. وبالنسبة لمعظم الأطفال، يعتبر الوزن الزائد نتيجة لتناول أطعمة غير صحية (الكثير من الوحدات الحرارية) ولقلة القيام بأنشطة جسدية. والسمنة في الطفولة تؤدي إلى سمنة على المدى الطويل، وما إن يتبع الطفل نمطاً غذائياً معيناً، من الصعب أن يغيّره. لذا، عليك التأكد بأن طفلك يعتمد نظاماً غذائياً صحياً متوازناً يجعله ينعم بصحة مثالية على المدى الطويل.

    اقرأي المقال الآن

  • 04
    السمك

    يعتبر السمك مصدراً غذائياً مهماً لطفلك، فهو يحتوي على نسبة قليلة من الدهون ويعتبر من البروتينات العالية الجودة ومفعم بأحماض أوميغا 3 الدهنية وبالفيتامينات مثل الفيتامين د والفيتامين ب2 (ريبوفلافين). والسمك غني الكالسيوم والفوسفور ويشكّل مصدراً جيداً للمعادن مثل الحديد والزنك واليود والماغنيزيوم والبوتاسيوم. والعناصر الغذائية التي تتوفر في السمك تساعد على تعزيز قوة القلب والجهاز العصبي، كما إنها مفيدة لصحة الأطفال والمواليد الجدد بشكل عام.

    اقرأي المقال الآن

  • 05
    الألياف

    تعتبر الأطعمة الغنية بالألياف جيدة جداً لطفلك ويجب أن تشكّل جزءاً من نظامه الغذائي المتوازن. فالنظام الغذائي الغني بالألياف يساعد على تحرّك الأطعمة في الجهاز الهضمي كما يحمي من سرطان القناة الهضمية ومن الإمساك في مراحل لاحقة في الحياة. كما يساعد على تخفيض نسبة الكوليسترول “السيء” LDL وعلى تفادي الإصابة بالسكري وأمراض القلب. كذلك تعتبر الأطعمة الغنية بالألياف مفيدة لأنها تشبع طفلك بدون أي زيادة في السعرات الحرارية. وهذا يشجع على عدم الإفراط في تناول الطعام وبالتالي يساعد على تفادي السمنة في سنّ مبكرة في صفوف الأطفال. هناك العديد من الأطعمة الشهية التي تشكّل مصادر جيدة للألياف بما فيها الفواكه والمكسّرات وحبوب القمح الكاملة، بحيث يستمتع طفلك بتناول وجباته الرئيسية ووجباته الخفيفة إذ تكون شهية وفي الوقت عينه صحيّة.

    اقرأي المقال الآن

  • 06
    التلفاز

    لأنك أم مشغولة، قد تكونين ممتنة جداً لفكرة وجود التلفاز بحيث يشغل طفلك بينما تركّزين أنت على بعض الأنشطة الأخرى، كالأعمال المنزلية مثلاً. ولكن جعل طفلك يجلس مسمّراً أمام الشاشة قد يؤدي إلى ظهور نتائج سلبية خطيرة على تطوّره الإدراكي، كما قد يشجّعه على الانطوائية ويكبت قدراته على التخيّل. يجب الحدّ من مشاهدة التلفاز من قبل الأطفال. بدءاً من عمر السنتين، يجب ألا يشاهد طفلك التلفاز لأكثر من ساعة في اليوم، وحتى ساعة واحدة تعتبر مدة طويلة لطفل صغير. يجب عدم تشغيل التلفاز حين لا تبرز أي حاجة فعلية لذلك، لا سيما خلال وجبات الطعام. وعليك حصر وضع الجهاز في غرفة واحدة، وعدم وضعه في غرفة طفلك.

    اقرأي المقال الآن

  • 07
    الفيتامين سي

    ربما يكون الفيتامين سي الفيتامين الأكثر شهرة بين سواه من الفيتامينات، فمعظم الناس يعرفونه كمركّب أساسي للنمو الصحي، يتوفر في الفواكه الحمضية. وهو ضروري لتركيب الكولاجين الذي يشكّل بدوره عنصراً رئيسياً للأنسجة الرابطة والبروتين الأكثر غزارة في الجسم. يقوّي الفيتامين سي الأوعية الدموية ويساعد على ترميم خلايا الدم الحمراء، العظام والأنسجة إذا تعرّضت لضرر ما. كما إنه يخفّف من نسبة الإصابة بالجروح ويحافظ على صحة اللثة ويعزّز الجهاز المناعي. كذلك يلعب دوراً حيوياً في امتصاص الحديد الذي يتوفر في الأطعمة الغنية بالحديد، لذا فإن تناول طعام غني بالفيتامين سي أو شرب عصير يحتوي على الفيتامين سي خلال فترة تناول الأطعمة الغنية بالحديد، يجعل الجسم يمتص أكبر نسبة ممكنة من الحديد الذي يدخله.

    اقرأي المقال الآن

  • 08
    الفيتامين د

    لطالما اعتبر كساح الأطفال مرضاً شائعاً جداً لدى الأطفال، يصيب العظام ويترافق بنسبة كبيرة مع نقص في الفيتامين د، وهو فيتامين ضروري يحصل عليه الجسم من خلال تناول بعض الأطعمة ومن خلال التعرّض للشمس. وكساح الأطفال عبارة عن انحناء في ساقي الطفل المصاب، وتورّم في المعصم والكاحل، وقصور في النمو. وقد تمّ تخفيف نسبة انتشار المرض بشكل كبير عبر تعزيز حليب الأطفال بالفيتامين د، مما جعل كساح الأطفال مرضاً نادراً. ولكن لا يزال يجري الإبلاغ عن بعض حالات كساح الأطفال في بعض دول العالم، سواء في العالم المتطوّر أو في العالم النامي. وقد تمّ الإبلاغ عن وجود حالات كثيرة من كساح الأطفال في بعض مجتمعات الشرق الأوسط بالرغم من ارتفاع نسبة أشعة الشمس التي تغمر هذه المنطقة على مدار السنة.

    اقرأي المقال الآن

  • 09
    الفيتامين هـ ( فيتامين E )

    الفيتامين هـ فيتامين يتحلّل في الدهون، ما يعني تخزينه في الجسم وإفرازه ببطء أكثر من الفيتامينات التي تتحلّل في الماء. والفيتامين هـ هو مضاد تأكسد فعّال يحدّ من إنتاج الأجسام الجذرية الطليقة. فهذه جزيئات مؤذية يتم إطلاقها في الجسم كمنتج ثانوي لعملية أيض طبيعية وتلحق الأذى بالخلايا. والفيتامين هـ ضروري للمناعة، ولترميم حمض DNA ولعمليات الأيض الأساسية الأخرى.

    اقرأي المقال الآن

  • 10
    الزنك

    الزنك معدن ضروري لتعزيز مناعة طفلك وقدرة جسمه على هضم البروتينات وشفاء الجروح. كذلك يترافق النقص في الزنك مع إلحاق الأذى بالحمض النووي المنقوص الأكسيجين DNA. والزنك عنصر جوهري للنمو الصحي في سنوات الطفولة الأولى وأفضل طريقة لتلبية احتياجات طفلك تتمثل في منحه الأطعمة التي تحتوي على الزنك. والكمية اليومية الموصى بها لطفل يتراوح عمره بين 4 و 8 سنوات تبلغ 5 ملغ في اليوم الواحد.

    اقرأي المقال الآن

إذا كنت بحاجة إلى بعض المساعدة أو سؤال يحتاج للإجابة، الرجاء التوصال معنا

إذا كان يناسبك إرسال سؤالك عبر البريد الإلكتروني للتواصل معنا،